حول الكاتب
عيون تسمع وأذان ترى 3 بقلم عماد البابلي
منذ منذ شهراً

تبويب اللوح
أحدث ألواحي المنشورة

حين يكمل البياض دورته 
                                          " قصيدة "

 

بين الطرقات الخجولة

والأرصفة المشتاقة ..

لقدميك أسمع قلبك خافقا يهمس لي :

( يكمل البياض دورته ويشرق بنا )

بيني وبينك ماء

يثق بشفتينا بأنهما نهرين يلتقيان

ماذا يحدث لو أخبروا البحر بأني أسرق الماء العذب من فمك .. ؟

القمر يشفع لي

لأنه الديار والمكان الأخير لعشاء يجمعنا

دون صحو سننام ..

دون أتي سنمشي ..

فعاهديني أن نضحك في قمة حزن - إن حدث -

وأن لا حدود لتنهيدة تجمع جسدينا

فلا شيء إلا الضوء ووجهك

أثق به

فهو أحمرار الوجنات لشجرة الرمان ووجهك به ..

يدل الله علينا

وأني مدرك ياحبيبتي

بأن أول حرف من أسمك أثر جرح !

أو طوق نجاة

فكم نحن مباركين بكل التجلي الذي جاء من أقاصي ملتقى الشفتين

وملائكة الغناء التي تركت السماء

هبطت في سماعة هاتفك صوتك

هو تلك الاغنية المكررة

ألفا ، وكانها أول مرة

كاليقين وكالخبز الساخن .. أحلى 

 هارب أنا في صوتك ..

في اول حرف من أسمك

وأن بحثوا عني طويلا

فمكان أختبائي في عينيك

 بين الطرقات الخجولة

أسمع قلبك خافقا يهمس لي :

( نهدي يكمل دورته عبر فمك ويشرق بنا )

 

 

بقلم: عماد البابلي
25 تشرين الأول 2017

 





  إعدادات
حقوق الملكية والطبع والحقوق الفكرية كلها محفوظة لصالح ألواح | Alwah.net | Alwa7.net | Alwa7.com
بُنيَ الموقع بإستخدام ASP و SQL و Bootstrap و FontAwesome
أحد مواقع ANmar.Systems